مقالتي في جريدة السياسة 17 فبراير 2013 : أغذية تسبب التعاسة الزوجية وتؤدي إلى الخيانة

بواسطة:
أغذية تسبب التعاسة الزوجية وتؤدي إلى الخيانة
سالي فؤاد: الوجبات السريعة “الدليفري” مسبب رئيسي للخلافات الأسرية
القاهرة – هالة حافظ:
هل هناك حقاً أغذية تعاسة زوجية وأخرى للسعادة, وهل هناك علاقات أسرية تتأثر برائحة أو مذاق, وهل تؤثر نوعية الطعام على الحالة المزاجية لدى الزوجين, وهل من الممكن أن يسبب الطعام خلافات زوجية تنتهي بالطلاق? هذا ما تجيب عنه السطور التالية.
أكدت ” سالي فؤاد ” خبيرة التغذية والطهي الصحي مدى موضوعية مصطلح “أغذية التعاسة الزوجية” لما يحمله من معنى ضمني, موضحةً أن المصطلح لم يركز على الطعام بمعناه الدارج, ولكن على الأجواء التي تحيط به من سلوكيات حياتية, وعوامل تُبني عليها الحياة الأسرية كالاهتمام والحب.
 وأن الحالة المزاجية التي تعيشها المرأة تؤثر على سلوكياتها تجاه أسرتها, فعلى سبيل المثال طهيها للطعام وهي بحالة جيدة ينعكس على المذاق, وطريقة التحضير, ونوعية الأصناف ذاتها, والعكس صحيح, فالأجواء قد تعم بالسعادة أو التعاسة على حسب حالتها النفسية.
وأضافت أن الطعام يلعب دورا أساسيا في الحالة المزاجية, يؤثر على نشاط المرأة أثناء أدائها للشؤون المنزلية خاصة فيما يتعلق بالأطعمة التي ترفع معدل هرمون السيروتونين وهو المسؤول عن المزاج.
وقالت إن الاماكن والمواقف لهما علاقة وثيقة بالطعام, ويلعبان دورا في التأثير على الحالة المزاجية كتناول صنف معين يتسبب في عصر هضم أو أي أزمة صحية أثناء مشادة كلامية في مكان ما وبالتالي ترتبط تلك المشادة بنوع طعام معين.
وقالت: وهناك عامل آخر أكثر أهمية وهو المواعيد وتوظيف نوعية الطعام معها وهناك ثلاث وجبات أساسية على الزوجة أن تحرص على وجودها بشكل منتظم, ففي الغداء لابد أن تحرص على تقديم الأطعمة مثل النشويات على الفطار و مثل”المسبكات” نظراً لوجود مساحة من الوقت ما يتيح الفرصة للهضم, وفي العشاء تعمل على توفير وجبة خالية من الدهون والكوليسترول تزيد فيها البروتينات و منتجات الألبان الخفيفة حتى يسهل هضمها وتكون منشطة للذاكرة, مشيرةً الى أن سوء التوظيف والعشوائية في تقديم الأصناف تثير غضب الزوج.
وتتفق سالي مع دراسة طبية توضح أن اذا ما أصيبت الزوجة بحالة من نقص السكر فانها تكون أكثر عصبية وتصاحبها مشاعر اللامبالاة والفتور وقد تفقد اهتمامها بالأعمال المنزلية وشؤون أسرتها وهو ما يؤدي الى نشوب خلافات زوجية ومشاعر الاستياء بين الزوجين ويضطر الزوج للهرب من المنزل باحثا عن السعادة المفقودة خارج بيته, أما اذا كان الزوجان يعانيان من نفس المشكلة فان الحالة تصبح أكثر سوءا بسبب توتر مشاعر الزوجين بصورة يصعب السيطرة عليها فتولد الانفجار وقد يتصاعد الأمر الى حد الطلاق.
وتضيف: ان المرأة التي تجهل التعامل مع فنون الطهي, يؤثر جهلها على علاقتها الزوجية, لأن الزوج. كما تروي الموروثات الشعبية محب لزوجته كأمه في كل شيء, تهتم بكل ما يخصه وتحديداً الطعام, لأن الرجل العربي بشكل عام والشرقي بشكل خاص أكول, والاجتهاد في صنع فنون الطهي يعتبر نصف الاهتمام, وشعور الزوج بالحب والمودة من قبل زوجته التي تجتهد وتتفنن في اسعاده بشتى الطرق.
Share Button
Comments are closed.

موقع سالي فؤاد. جميع الحقوق محفوظة ©2015 -2019