مقالة لي في جريدة الوفد: احذروا.. زيادة الوزن في الشتاء

بواسطة:
كتبت – د.سارة المهدي:الخميس , 19 ديسمبر 2013 20:30

 

مع حلول فصل الشتاء، وبرودة الجو، يعتقد الكثيرون أن كثرة الأكل والمشروبات الساخنة، والمكوث في المنزل، هو الملاذ الوحيد الذي يشعرهم بالدفء

 

وتؤكد “سالي فؤاد، خبيرة التغذية والطهي الصحي، أن تناول الكثير من المشروبات الساخنة المحلاة بالسكر اثناء فصل الشتاء يؤدي الي اكتساب الجسم لسعرات حرارية زائدة عن حاجته، مما يؤدي في النهاية الي زيادة الوزن، فينتهي الشتاء ليكتسب الجسم عددا من الكيلوجرامات التي يصعب التخلص منها. وتشير سالي فؤاد، إلى أن تناول الأطعمة الدسمة ووجبة العشاء قبل النوم مباشرة، يضعف من عملية التمثيل الغذائي “الحرق” وبالتالي تتحول هذة الوجبة إلى دهون مخزنة في الجسم، كما يدفعنا الشتاء الى تناول الكثير من الحلويات، والتي بدورها ترفع معدل السكر بالدم، مما يشعرنا بالجوع السريع، ويدخل الجسم في حالة من تخزين الدهون بدلا من حرقها. وأكدت الدراسات العلمية أن هرمون الجوع الذي يطلقه الجسم، يمكن أن ينشط في المخ ليشجع الإنسان على الأكل المستمر للأطعمة التي تثير الاستمتاع، وللتصدي لهذة الحالة لابد من تناول كوب ماء، أو طبق من الشوربة قليلة الدسم، أوالتعرض لمصدرا للتدفئة، مع القيام بأعمال أخرى تلهي الذهن عن الأكل، فيتلاشى الشعور بالجوع تدريجيا.

 

وتقدم خبيرة التغذية والطهي الصحي ” سالي فؤاد” البديل الصحي لمشروبات الشتاء، للشعور بالدفء مع المحافظة على رشاقة الجسم، من خلال تناول مشروبات الأعشاب الصحية، مثل: “القرفة والزنجبيل والينسون والنعناع والشاي الأخضر”، موزعة على مدار اليوم، بشرط خلوها من السكر، والسماح بمقدار ملعقتين سكر أوعسل في اليوم فقط.

 

كما تنصح “سالي” بعدم الإكثار من شرب الشاي والقهوة، ويكفي تناولهم مرتين فقط، وتفضل إضافة الليمون إلى الشاى وتناوله بعد الأكل بنصف الساعة، لتقليل امتصاص الجسم للدهون.

 

وتقدم “سالي فؤاد” خبيرة التغذية والطهي الصحي، روشتة غذائية للوقاية من شراهة الجوع والمحافظة على رشاقة الجسم : تتلخص في أكل وجبات صغيرة على مدار اليوم لا تتعدى 200 سعرا، للحفاظ على معدل سكر الدم في الجسم، للحفاظ على مستوى الحرق على مدار اليوم، و يفضل أن تكون الوجبة من نوع واحد لهضم أفضل. وتشير قؤاد إلى أن تناول البروتينات على مدار اليوم يساعد على الشبع المستمر و حرق الدهون و لكن بدون افراط حتى لا تضر أعضاء بالجسم مثل الكلى. وترى أن منع الدهون المضرة الحيوانية، وتناول الدهون المفيدة مثل زيت الزيتون والكتان والصويا والمكسرات والأسماك الدسمة كالسلمون والماكريل في اطار السعرات المسموحة يحفز عملية الحرق. وأخيرا تؤكد خبيرة التغذية أن تناول الشوربات و السلاطات قبل أي وجبة تعد الطريقة الأفضل لتقليل تناول كميات من الوجبة الرئيسية، لأن الشبع يبدأ تلقائيا بإشارات من المخ بعد 20 دقيقة، مع مراعاة أن تناول السلطات  والشوربات بأقل دسم ممكن.

 

Share Button

Comments are closed.

موقع سالي فؤاد. جميع الحقوق محفوظة ©2015 -2019