مقالة عني في مجلة حياتك: درست التغذية في ألمانيا لتقدم أشهر برامج الطهي، وترى أن مساندة الزوج أحد أهم عوامل نجاح المرأة

بواسطة:

 

سالي فؤاد درست التغذية في ألمانيا لتقدم أشهر برامج الطهي، وترى أن مساندة الزوج أحد أهم عوامل نجاح المرأة

 

هى مثال يحتذى به للسيدة المصرية الناجحة حاصلة على ليسانس أداب ألماني ولم يمنعها ذلك من دراسة التغذية لتحصل على شهادة تؤهلها إلى أن تصبح “خبيرة تغذية وطهي صحي”، من خلال الموقع الخاص بها على الأنترنت تنشر العديد من وصفات الأكلات والحلويات اللذيذة، وتقدم حالياً برنامج “حلو وحادق” على قناة CBC سفرة، وهى زوجة وأم لطفلين.

 

عن عشقها للطهي وصنع الحلويات وتقديم برنامج على احدى أشهر قنوات الطبخ، قام “موقع حياتك” بإجراء هذا الحوار مع خبيرة التغذية ومقدمة البرامج سالي فؤاد.

 

حدثينا عن بداية حبك للطهي وأهتمامك بالتغذية.

 

بدأ أهتمامي بالتغذية أولا، وتحديداً في  عمر 15 سنة، وقتها كنت أعاني من الوزن الزائد وقررت أن أبحث في كتب التغذية عن نظام غذائي يناسبني ومن هنا بدأ حبي لكل ما هو متعلق بالتغذية السليمة، وقرأت كتب كثيرة عربية وأجنبية، أما الطهي بدأ حبي له من بعد خطوبتي كنت وقتها كأي بنت تحاول أن تتعلم وصفات لأكلات مختلفة حتى أطبقها بعد الزواج، ولاحظت وقتها تفضيلي لصنع الحلويات وأسعدتني وشجعني كثيراً تعليقات الناس من حولي.

 

وهل دعمتي هوايتك بالدراسة؟

 

بالفعل درست في احدى المعاهد المتخصصة في ألمانيا، وحصلت على لقب “خبيرة تغذية” ويمكن أن أسس عيادة خاصة بي لممارسة المهنة ولكن للأسف في أوروبا فقط أما في مصر فلا يمكنني القيام بذلك.

 

حدثينا عن أول تجاربك في العمل كمقدمة لبرنامج طهي.

 

أول فيديو قمت بتصويره في حياتي وأنا أقوم بإعداد لوصفات طعام كان من أجل التقديم للعمل في قناة “فتافيت”، وأرسلته بالفعل وجاءني الرد وقتها بالإيجاب من السيدة دارين الخطيب، ولكن للأسف ظروفي العائلية وارتباطي بأسرتي هو الذي منعني من السفر إلى دبي للعمل بالقناة.

 

وماذا عن تجربتك في قناة CBC سفرة؟

 

بعد أن شعرت بالإحباط نتيجة عدم إستطاعتي العمل في قناة “فتافيت” تمنيت من قلبي أن تخصص قناة مصرية للطبخ، وحدث بالفعل وأتيحت لي الفرصة مرة أخرى وقدمت للعمل في قناة CBC سفرة والحمد لله كنت من أوائل الناس الذين تم قبولهم لتقديم برنامج بها.

 

وكيف جاء أسم برنامجك “حلو وحادق”؟

 

حتى أستطيع أن أجمع بين جانبين من عملي وتخصصي وهو الجانب الفني المتمثل في صنع الحلويات، وجانب التغذية والنصائح الخاصة بأنظمة الريجيم وهذا من الممكن أن يتوفر بشكل أكبر في الفقرة المخصصة لصنع وصفات الأكلات المختلفة، ومن هنا جاء أسم “حلو وحادق”.

 

ما هى أهم العادات الغذائية الخاطئة التي تقوم بها المرأة العربية وتؤثر على رشاقتها من وجهة نظرك؟

 

أهم عادة خاطئة هى أن تستيقظ السيدة أو الفتاة ذات يوم وتنوي فجأة أن تتبع نظام غذائي لإنقاص الوزن وتكون أول خطوة تتخذها هى عدم تناول وجبة الإفطار، والنتيجة تكون تعويض ذلك في وجبتي الغداء والعشاء بتناول كميات أكبر عن المعتاد لأن عدم تناول وجبة الإفطار يعيق الجسم عن حرق الدهون أيضاً الفطور الخاطئ قد يؤدي إلى نفس النتيجة خاصة الفطور الذي يحتوي على نسبة كبيرة من النشويات والسكريات لأنه يرفع نسبة السكر في الجسم ويقلل حرق الدهون ويدفع الإنسان إلى تناول وجبة إضافية كل ساعتين.

 

وبماذا تنصحين كل سيدة تريد أن تتخلص من الوزن الزائد؟

 

أنصحها أولاً بعدم التأثر بالتعليقات السلبية التي تأتيها من الناس، ففي كل الأحوال يجب أن تتحلى بالثقة في النفس، هذا من الناحية النفسية، أما على مستوى التغذية أنصحها أن تقلل من النشويات قدر المستطاع، وأن تحصل على عشاء خفيف لأن وجبة العشاء تلعب دوراً هاماً في زيادة الوزن.

 

ما هى الصعوبات التي تواجهها المرأة العربية من وجهة نظرك لتحقيق النجاح في عملها؟

 

الموضوع كله يتلخص في مساندة الزوج، فلو كان الزوج لا يدعمها فلن تستطيع الوصول إلى أي شئ، فيجب أن يساعدها في تربية الأبناء والقيام ببعض المهام مثل توصيلهم إلى مواعيد التمارين الخاصة بهم، ولا يجب أن نغفل أيضاً المساندة المعنوية لأن هناك بعض الأزواج الذين يتعمدون دائماً تحطيم طموحات زوجاتهم.

 

أخيراً ما هى الأحلام التي لم تحققيها بعد؟

 

 

أحلم دائماً بتقديم برنامج عن التغذية والطهي باللغة الألمانية، وبالمناسبة سوف أظهر قريباً في احدى القنوات الألمانية وسأقدم فقرة عن المطبخ المصري، أما عن أحلامي الأخرى كتاب لتعليم الطبخ أو عن التغذية السليمة باللغة العربية والألمانية.

03/09/2013 ,

Maha Elenany

https://hayatouki.com

Share Button
Comments are closed.

موقع سالي فؤاد. جميع الحقوق محفوظة ©2015 -2019